مقال فردى

الرئيسية المقالات مقال فردى

إنشاء ترجمة معتمدة بين الكم والكيف

إنشاء ترجمة معتمدة بين الكم والكيف

إنشاء ترجمة معتمدة بين الكم والكيف

عند حساب إطارات أوقات ترجمة معتمدة لمشروع واحد باستخدام مترجمين متعددين، فإن الأمر لا يتعلق دائمًا بتقسيم المستندات والافتراض أن الإطار الزمني لأطول مكون سيكون هو الوقت المناسب للمشروع بأكمله، ويحث هذا لأنه في معظم التراجم يجب توخي الحذر لضمان أن المترجمين قد ترجموا جميع المصطلحات الأساسية بنفس الطريقة المعتمدة، وأن أسلوب الكتابة متناسق في النصوص اعتمادًا على كيفية هيكلة النص المترجم، ويعني ذلك عمومًا مقدارًا صغيرًا من الوقت الإضافي، في مكتب إنجاز نحن نعتمد على سرعة الترجمة الواقعية وتوقعات المخرجات للمترجمين المحترفين الذين يهتمون بالترجمة إلى مستوى عالٍ، ويعتمد الوقت الذي يستغرقه أي مشروع ترجمة معتمدة على أربعة عوامل رئيسية.

العوامل الرئيسية التي تحدد كتابة ترجمة معتمدة من مترجمي مكتب إنجاز:

  1. عدد الكلمات التي يجب ترجمتها

تبدأ حسابات أوقات الترجمة دائمًا بعدد الكلمات للنص الذي نترجمه، هذا لأنه يعطينا المؤشر الأكثر موثوقية لمقدار معنى العمل، وذلك لأننا نستخدم عدد الكلمات، وليس الصفحات، وبالتالي الوقت الذي نقضيه في ترجمتها هذه الصفحات، يمكن أن يختلف اختلافًا كبيرًا، ويمكن عد هذه الكلمات باستخدام مختلف البرامج مثل مايكروسوفت وورد، PDF، عرض تقديمي (presentation)، أو يكون باستخدام برنامج التعرف الضوئي على الحروف.

  1. سرعة الترجمة في الساعة الواحدة واليوم الواحد

تختلف سرعات المترجم والإخراج بشكل كبير، ففي أي مكان يمكن ترجمة من 200 إلى 500 كلمة في الساعة و1200 إلى 4000 كلمة في اليوم، حيث تشمل العوامل التي تؤثر على سرعة المترجم ما يلي:

ومع ذلك فإن متوسط ​​السرعة الواقعية للمترجم المحترف الذي ينتج ترجمات عالية الجودة هو 300 كلمة في الساعة، ومخرجات الترجمة 2500 كلمة يوميًا، ومن المعروف أن البحث السريع على الويب سيؤدي إلى كشف أرقام المترجمات وسرعة إخراجها بشكل مختلف.

فنحن نعتبر أن ترجمة 300 كلمة في الساعة و2500 كلمة في اليوم توقعًا واقعيًا لمترجم بشري ذي خبرة عالية الجودة من مكتب إنجاز، ومن المؤكد أن شركات الترجمة الاحترافية ستعتبر عادةً أن سرعة الترجمة البالغة 2000 كلمة يوميًا هي الحد الأدنى المطلق من موظفي المترجمين المحترفين لديها بمرور الوقت.

وعلى الرغم من أن المترجمين المستقلين قد ينتجون كميات أكبر في اليوم عن طريق العمل لساعات أطول، مما سيؤثر تأثيرًا مباشرًا على جودة ترجمة معتمدة مقدمة من مكتب ترجمة احترافي، وذلك لأن الترجمة اللغوية تنطوي على تركيز عقلي شديد، وفي الواقع فإن العديد من المترجمين المستقلين بدوام كامل سيعملون فقط 5 أو 6 ساعات في اليوم بسبب هذا الضغط.

  1. أوقات ترجمة اللغة

ومن المفيد تقليل أوقات تحول الترجمة خلال أوقات العمل لساعات أقل، ومع ذلك فإن الترجمة اللغوية تفرض جهدًا عقليًا، وغالبًا ما يكون المترجم نصًا مُتعبًا أقل جودة في الدقة والصياغة، لذلك قد يكون المترجم قادرًا على إنتاج أكبر قدر ممكن من خلال العمل لفترة أطول دون التأثير على جودة الترجمة. ولكن على المدى الطويل من الصعب القيام به.

قد يكون بعض المترجمين رائعين وينتجون جودة عالية باستمرار في سرعة الترجمة هذه، لكن معظمهم سيفضلون الكم على الكيف (جودة الترجمة)، وهذا يعني أن العمل لن يكون محصنًا من الخطأ القريب وأقل من الصياغة المثالية، فإذا كان المترجم يمكنه استخدام الترجمات السابقة إما كما هي أو مع تعديلات طفيفة فقط لأجزاء من النص، فسوف يؤدي ذلك إلى وجود عملية ترجمة معتمدة سريعة وربما إيقاف بعض أوقات الترجمة.

  1. إتاحة الوقت للمترجم لمراجعة عمله

يأخذ المترجمون المحترفون أو المتمرسون بعض الوقت قبل مراجعة ترجمتهم الأولية بدقة، ولهذا السبب سيسمح المترجمون الجيدون دائمًا بالوقت لفحص ومراجعة عملهم بدقة، وسيتحققون من أنهم قد نقلوا كل المعاني إلى اللغة المستهدفة بشكل صحيح، ومن الناحية المثالية سيفعلون ذلك بعد استراحة لائقة لإخلاء الذهن، بحيث يتعاملون مع النص مرة أخرى بعيون جديدة.

Tags: , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ابداء مشروعك الان

أختر اللغة

حدد التخصص

ارفق الملف

ابدأ المشروع

ابدأ الان أتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إنجاز

تصميم وتطوير مها كود

[email protected]

+02686 4621312 14849 8789