مقال فردى

الرئيسية المقالات مقال فردى

كيف تصبح مترجم محترف في 7 خطوات مفصلة| شركة ترجمة

كيف تصبح مترجم محترف في 7 خطوات مفصلة| شركة ترجمة

كيف تصبح مترجم محترف في 7 خطوات مفصلة| شركة ترجمة

صناعة الخدمات اللغوية ضخمة لا تتأثر بالركود، في عام 2017، بلغت إيرادات صناعة اللغة العالمية 43,08 مليار دولار، ومن المتوقع أن تصل إلى حوالي 47.46 مليار دولار بحلول عام 2021، ومن المتوقع أيضا أن تنمو هذه الصناعة بشكل مطرد بمعدل سنوي قدره 5.52 ٪ وذلك وفقا ” CSA Research مما يعني إن إمكانات التوظيف في هذا المجال مرتفعة للغاية دائما، وعلى هذا فإن المنافسة في صناعة الترجمة شرسة، وينطبق الشيء نفسه على المترجمين، وذلك نظرا لأن عدد المترجمين “المحترفين” صغير مقارنة بالطلب في السوق على خدمات الترجمة، ولهذا إذا كنت حديث العهد بالترجمة وترغب في أن تصبح مترجما محترفا فإليك سبع خطوات مفصلة لمساعدة على المضي قدما نحو الاحتراف مقدمة من “إنجاز” أفضل شركة ترجمة في مصر، وإليك التفاصيل:

قلة قليلة من الناس قادرون على القيام بالترجمة إلى لغة ليست لغتهم الأم، و للعمل كمترجم محترف لا شك أن المهارة الأولى التي يجب أن تمتلكها هي “اللغة”، فتحتاج إلى الإجادة التامة لكل من لغة المصدر واللغة المستهدفة بالترجمة، ومن الضروري أن تكون كاتبا جيدا في اللغة المستهدفة، بمعنى أنه يجب أن تكون قادر على القراءة والفهم من النص المصدر والكتابة بشكل جيد إلى اللغة المؤول لها، وحيث يتطلب إتقان المفردات والقواعد النحوية والإلمام الجيد بالأساليب الاصطلاحية من أجل التعبير عن الأشياء والمعنى المقصود بدقة ومهارة، أما عن اللغة المستهدفة فيجب أن يكون لديك معرفة جيدة باللهجات المختلفة اللغة وعلامات الترقيم والقواعد النحوية واللغة العامية والمتغيرات والأساليب والعبارات المصاحبة للكلمات، هذا فضلا أنه لابد أن تكون ملم بقدر كبير من المصطلحات التقنية داخل المجال الذي تتخصص به.

في ظل هذا العالم الرقمي فلم يعد الأمر يقتصر على ترجمة الوثائق والمستندات الورقية وحسب، بل بات هناك من الوثائق الرقمية التي بحاجة إلى التعامل معها وترجمتها الكثير، ولهذا إذا كنت تريد أن تصبح مترجما محترفا يجب أن تكون مهارات الكمبيوتر لديك جيد، ولهذا من مصلحتك أن تكون بارعا في استخدام بعض من البرامج وبخاصة برامج ” MS Office”، أما إذا كان لديك بعض المهارات في برامج التصميم والفوتوشوب فهذا من شأنه أن يعمل على اتساع نطاق الفرص حيث أن هناك وظائف من الترجمة تتطلب استخدام مثل هذه التطبيقات، وبصرف النظر عن التطبيقات السابقة، فقد تحتاج أيضا إلى معرفة كيفية استخدام أدوات الترجمة بمساعدة الحاسوب ” CAT”، ومعرفة HTML ولكنها ميزة إضافية وليست مطلبا أساسية، ونظرا لأن الأمر سيتطلب التعامل مع المستندات المكتوبة، ولهذا فإن المترجم الجيد لابد أن يتمتع بمهارات كتابية جيدة، فسوف تساعد سرعة ودقة الكتابة فوق المتوسطة بشكل كبير في هذا الأمر، وكل هذه الميزات سوف تؤدى إلى تحسين كفاءتك والمساعدة في زيادة فرصك في التوظيف.

سواء كان هدفك هو العمل كمترجم مستقل أو لدى شركة ترجمة فمن الأفضل أن يكون لديك بعض الفطنة في العمل بشكل عام، يجب أن يكون لدى على الأقل المبادئ العامة في التسويق والمبيعات وذلك حتى تتمكن من بناء شبكة من العلاقات الإيجابية والتعرف إلى وظائف الترجمة، وبغض النظر عن مدى إتقان لغتين على الأقل، فمن المهم أن يكون لديك من المؤهلات الأكاديمية ما يشير إلى ذلك، هذا بجانب المعرفة الكافية حول ما تتخصص به سواء القطاع المالي أو التجاري أو القانوني أو الطبي…إلخ، وبعد الحصول على كافة المؤهلات المطلوبة وشحذ المهارات فلابد السعي نحو اجتياز الاختبارات وبرامج التصديق من أجل الاعتماد، حيث أن الاعتماد هو خير دليل على مدى جودة واحترافية أعمالك.

لا شك أن إتباع الترتيب التصاعدي للدرج الوظيفي بجانب التدريب والتطوير المستمر هو السبيل إلى البراعة والكمال في تلك المهنة، وعلى هذا إذا كنت حديث العهد بالترجمة وتسعى لاكتساب المزيد من الخبرة، يمكن البدء كمتدرب لدى شركة ترجمة معتمدة وخلال العمل احرص على التعلم من أخطائك أو التجارب التي مررت بها كذلك التعلم من أخطاء المترجمين المحترفين من خلال قراءة سير الناجحين والمترجمين المحترفين، وحين تتسلح بـ المهارات والخبرة اللازمة يمكنك البحث عن عمل على مستوى المبتدئين، حتى تقوم بصقل مهاراتك الوظيفية بالشكل الذي يمكنك من الحصول بعض التوصيات من قبل العملاء السابقين أو ربما فرصة للتوظيف المنتظم.

إذا كنت قد قررت ترك العمل لدى شركة ترجمة وترغب في العمل كمترجم حر، عليك التعلم كيف يمكن بناء براند شخصي قوى، وآليات التسويق المحترفة لك ولما تمتلكه من مهارات وخبرات، وفي هذا الشأن يمكنك إنشاء موقع ويب به مدونه والعمل عليهما من خلال استهداف بعض الكلمات الرئيسة ذات الصلة بمجال التخصص والترجمة حتى يتسنى لهما اعتلاء الصفحات الأولى لنتائج محركات البحث، كذلك يمكنك العمل من خلال المدونة أو لينكدان  كـ “thought leader”  في المجال من خلال تقديم قيمة لعملائك ومساعدتهم في إيجاد حلول لبعض المشكلات التي تواجههم أو الإجابة عن بعض الأسئلة التي تجوب عقلهم وما إلى ذلك، كذلك يمكنك الانضمام إلى مجموعات المترجمين المحترفين عبر الإنترنت لبدء إنشاء شبكتك، كذلك تلك المجموعات تمكنك من تبادل الخبرات والاطلاع على التجارب المهنية للأخرين وتجعلك قادر على طرح خدماتك متى تسنت لك الفرصة إلى ذلك، كذلك من الحكمة أن يكون لديك نسخة من السيرة الذاتية جاهزة ومحدثة باستمرار، كما لابد أن يكون لديك هيكل تسعير موضوعي ذات أسعار تنافسية لأنواع مختلفة من أعمال الترجمة وذلك طبقا لمتوسط الأسعار وشاملا خبراتك ومهاراتك التي أنت عليها بالفعل.

عندما ترغب في ترسيخ نفسك كمترجم حر محترف أو العمل لدى شركة ترجمة محترفة ومتعددة الجنسيات، من المهم للغاية أن تظل على اطلاع دائم على اتجاهات الترجمة والتقنيات الجديد وأخبار الصناعة، ولهذا إذا أردت أن تحجز مقعد من مقاعد الغد فمن المهم إلا تتوقف عن التعلم، فيواصل العديد من المترجمين تعليمهم ليكونوا أكثر خليفة معرفية وثقافية وخبرات ومهارات جمة، فتجد هناك من المترجمين من يسعى إلى أن ينال درجة الماجستير، أو الحصول على دبلومة بالترجمة أو الحصول على عدد من الدورات التدريبة عبر الإنترنت أو حضور الندوات أو المؤتمرات الدولية المتخصصة ذات الصلة بالصناعة ومجال التخصص، وتذكر دائما التمييز أمر ضروري للبقاء في قمة المنافسة، لذلك فإن كل ما تفعله لتحسين مهاراتك يساعدك على التمييز.

إذا كنت قد قررت التخصص في أحد المجالات، فمن الأهمية بمكان أن تكون على علم دائم بمجريات الأحداث وكافة المستجدات في هذا المجال، والحفاظ على تحديث التطورات والاتجاهات واللوائح التي ينصاع لها هذا المجال، كذلك لابد أن تكون على دراية بالمتغيرات في الأساليب الاصطلاحية أو المصطلحات التقنية، فالترجمة المتخصصة تتطلب ترجمة موضوع محدد مبني على معرفة شاملة ومفصلة، لذلك فإن تحسين مهاراتك البحثية أمر لا بد منه.

الخلاصة: –

يرى متخصصي “إنجاز” وهي شركة ترجمة معتمدة أن صناعة الترجمة مجزية بعض الشيء، وبصرف النظر عن المزايا النقدية، تتيح لك الترجمة مساعدة الناس على فهم بعضهم البعض، والسماح لعدد أكبر من الناس بالاستمتاع بأعمال الكتاب الأجانب الأدبية، هذا فضلا عن تسهيل التواصل بشكل عام، لكن ما يهم كيف تصبح مترجم محترف؟ حتى يتسنى لك القيام بهذا الدور على أكمل وجه، تماما مثل أي مهنة أخرى، فإن الطريق إلى أن تصبح مترجما محترفا ليس بالأمر السهل، بل يحتاج من التفاني والمثابرة الكثير وشغف حقيقي بتعلم اللغات، أنت بحاجة إلى التعليم الصحيح ومجموعة من المهارات على النحو التالي:

معرفة لغتين على الأقل قد يساعدك على البدء في عالم الترجمة للعمل كمترجم وحسب، وكم هناك من عدد المترجمين في المجال الذي تخصصت به؟ ولكي تصبح المترجم البارز يجب عليك أيضا تطوير سمات أخرى يمكن أن تساعدك في حياتك المهنية وتصنفك كمترجم متمرس، قد يبدو بعضها ليس متطلب أساسي لتتمكن من القيام بوظيفتك كمترجم، إلا أن تلك المهارات بمثابة خطوات استباقية نحو الاحترافية وحجز مقعد الصدارة في المستقبل.

Tags: , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ابداء مشروعك الان

أختر اللغة

حدد التخصص

ارفق الملف

ابدأ المشروع

ابدأ الان أتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إنجاز

تصميم وتطوير مها كود

[email protected]

+02686 4621312 14849 8789