مقال فردى

الرئيسية المقالات مقال فردى

5 أسباب تجعلك تستثمر في خدمة ترجمة مواقع

لقد أدى التقدم التكنولوجي ووتيرة الحياة المتسارعة إلى حدوث تغييرات جذرية في طبيعة الحياة التي نحياها، والطرق التي ندير بها أعمالنا أيضا، فأصبح بإمكان أيا منا اليوم الجلوس أمام شاشة جهاز الحاسوب والتطلع إلى كافة أقسام متجر إلكتروني في أي جزء من العالم ومطالعة ما به من منتجات والحصول على أي منهم من خلال الضغط على زر الشراء، كذلك أصبح بإمكان كل صاحب عمل أن يكون لديه خطة طموحة لعولمة أعماله واكسابها الطبيعة الدولية، ومع بدء استهداف جمهور أجنبي تصبح خدمة الترجمة أمرا واجبا وبخاصة خدمة ترجمة مواقع،  من أجل مخاطبة هذا الجمهور وتوفير القدر الكافي من المعلومات حول مزود الخدمة أو الخدمة/ المنتج من أجل الحث على اتخاذ قرار بالشراء أو طلب الخدمة، ولهذا فهناك الكثير من الأسباب التي تجعلك بحاجة إلى خدمة ترجمة مواقع وقد قمنا في هذا المقال بإعداد قائمة من 5 أسباب للاستثمار في خدمة ترجمة موقع الويب الخاص بك شاملا المزايا والمكاسب التي سوف تعود على أعمالك جراء الاستثمار في هذه الخدمة، وإليك التفاصيل:

إذا كنت من الشركات التي تتخذ من المملكة العربية السعودية مقرا لها، فهذا يعنى أن هناك ما يفوق 90% من مستخدمي الإنترنت موجود خارج المملكة، ومعظمهم لا يتحدث العربية، والبعض من العملاء المحتملين في مناطق بالمملكة نفسها قد لا يتحدثون نفس لغة أعمالك، وشيء ثابتا في عالم التسويق” التحدث بلسان الفئة المستهدف يسهل من الوصول والاقناع”، وهذا سبب لا يستهان به ويستحق لا يكون الأول في قائمة المكاسب التي سوف تعود على أعمالك من خلال الاستثمار في خدمة ترجمة مواقع والحصول على نسخة لموقعك بلغات تشابه عملائك، ولهذا إذا تتطلع إلى الاتجاه نحو غزو الحدود الجغرافية حيث عملائك الأجانب وترغب في تنمية أعمالك خارج حدودك عليك أولا بترجمة محتوى الموقع.

هناك قاعدة تسويقية تخبر بأنه: “لا يهم بأن تكون خدماتك/ منتجات أكثر من رائعة، لكن أن يعلم عملائك أنك موجود بالفعل وأن أعمالك حقا رائعة هذا هو ما يهم”، وعلى هذا إذا كنت قد بدأت بالفعل في استهداف جمهور أجنبي، وشرعت ببذل المزيد من جهود التسويق من إدارة صفحات السوشيال ميديا وتهيئة الموقع لمحركات البحث SEO، ولكن كل هذه الجهود كانت بلغة أعمالك الأساسية دون أن تنتبه إلى ترجمة أعمالك حتى لا تبقي أعجمية لدى جمهورك المستهدف، فأن هذه الجهود تذهب سدى كذلك الاستثمار فيها لا يأتي بجدواه، ضع في اعتبارك أن استهداف لغة بعينها لتظهر أعمالك بها أمام جمهورك المستهدف لا يقل أهمية عن التركيز على كافة العلميات التقنية لتبدو منتجاتك/ خدمات رائعة وذات قيمة، فإذا ما أردت أن تتصدر نتائج محركات البحث لابد أن يحتوى موقعك على إصدار باللغة الأم للجمهور المعنى بالكلمات الرئيسة التي تستخدمها، كذلك إذا أردت أن يقتطع عملائك المحتملين أوقات لمطالعة منتجاتك/ خدمات فلابد أولا من توفير القدر الكافي من المعلومات حولك كمزود خدمة وحول ما تقدمه لكي يستطيعوا أن يحكموا قراراهم بالشراء في ضوء مطالعة تلك المعلومات والتأثر بها، وهذا يعنى أنك بحاجة مطلقة لترجمة محتوى الموقع.

لا توجد طريقة لتحقيق الربح دون البيع للأشخاص المستهدفين، وحتى تتم عملية البيع بنجاح فهناك الكثير من الخطوات الاستباقية التي لابد من القيام بها أولا، مثل التسويق، ولا شك أن الهدف الأساسي الذي يقوم من أجله التسويق هو الاقناع من أجل أن يتخذ جمهورك القرار بالشراء، وحتى تحدث عملية الاقناع لابد أن تكون الرسالة واضحة، وأنى لها ذلك وهي قد تبدو أعجمية في عيون وعقول هذا الجمهور، فليس هناك من يرغب في مطالعة متجر إلكتروني أو موقع بلغة مغايرة له ويكون بترجمة محتواه بنفسه مهما بلغت جودة تلك المنتجات/ الخدمات، فبدء من ذلك إذا كنت تستهدف أحدهم ومن ثم قام بالولوج إلى موقعك أو وصله الإعلان الممول الخاص بأعمالك ومن ثم وجد أنه بلغة مغاير أو حتى بنفس لغته ولكن بترجمات ركيكة وحرفية سيشعر بالاستياء على الفور وسيتكون انطباعا غير محبب عن أعمالك مهما كانت الجودة والاحترافية التي هي عليها، فتأكد أن الموقع الإلكتروني هو بصمة رقمية لأعمالك وعلامتك التجارية ودليل ملموس يعكس الهيئة التي تبدو عليها منتجات/ خدماتك، فإن لم يكن موقعا على القدر الكافي من الاحترافية في الترجمة فلاشك أنه سيبعث بانطباع خاطئ عن ماهية أعمالك والعكس صحيح، ليس هذا وحسب بل يمكن من خلال ترجمة الموقع والعوامل الأخرى أن تخبر جمهورك بشكل غير مباشر عن عظمة المكانة التي عليها علامتك التجارية داخل السوق أو الصناعة.

وفقا لأبحاث السوق، سيدفع العملاء علاوة/ فروق القيمة مع الشركات التي تتحدث لغتهم الأم، وسيشتري المستهلكون منتجا أغلى ثمنا إذا تم وصفه بالكامل بلغة يفهمونها، بدلا من منتج أرخص ولكنه بلغة مغايرة عن اللغة الأم مصمم بوضوح للأسواق الأجنبية ولكن طريق عرضه لا تدلل على ذلك، وتأكد أنه ما لم تكن تتحدث مع الجمهور المستهدف بلغاتهم الخاصة فمن الصعب للغاية بناء جسر المصداقية أو أن تحظى بثقتهم والتي تعد الأساس لعلاقة تجارية إيجابية ذات عوائد ربحية جديرة بالاستثمار، فإذا ما أردت زيادة الوعي بعلامتك التجارية وتعزيز الولاء لها عليك إلى ترجمة علامتك التجارية إلى اللغة التي يتحدثها الجمهور الذي قمت باستهدافه، فقم بترجمة محتوى الموقع من حيث الملفات التعريفية “البروفايل”  لكى يتعرف عليك الجمهور أولا ثم قم بترجمة المنتجات وما يتعلق بها من ميزاتها وفوائد فهذا حقا يساعدك على جذب جمهور جديد.

تتعدد الميزات التنافسية بعضها يرتكز على الهيكل التسعيري، والبعض الأخر يتمحور هو القيمة المضافة للمنتجات/ الخدمات، لكن لا يمكن لأحد أيضا اهمال الدور التي تقوم به الترجمة في مخاطبة الجمهور الأجنبي المستهدف، فأن تبدو أعمالك في رداء العالمية فهذا يسبغ عليها بالتفرد من خلال استغلال خدمة ترجمة مواقع ليبدو جدير بجمهورك الأجنبي المستهدف، فهذا هو السبيل لإنشاء علامة تجارية دولية وقوية تفوق منافسيك.

الخلاصة: –

لا توجد هناك لغة عالمية موحدة بين سكان العالم أجمعين، وعلى هذا يصبح أمر مخاطبة كل بلغته الأم أمر واجبا وخاصة عندما يكون الغرض من هذه المخاطبة هو التسويق، فعندما يشعر الجمهور المستهدف بأنك الأقرب إليه وتخاطبهم بلسان اللغة الأم فهذا من شأنه أن يترك انطباعا عظيما ليس هذا وحسب بل يساعدك أيضا على توفير القدر الكافي من المعلومات لجمهورك بالشكل الذي يزيد من الوعى بعلامتك التجارية ويعزز الولاء لها وهذا يكون له مردود مباشر على المبيعات والأرباح النهائية، ومن أجل تحقيق هذا تعد خدمة ترجمة مواقع الويب هي المأوى الذي يجب أن ينهل منه موقعك ليتشبع بالطابع الأجنبي، ولهذا فقد قمنا بإعداد قائمة من المكاسب التي سوف تعود على أعمال حال استثمارك في تلك الخدمة، وكانت كالتالي:

إذا كنت ترغب في ترجمة موقعك فضعه في أيدي فريق “إنجاز” واحصل على ترجمات احترافية عالية الجودة تكون خير بصمة لأعمالك أمام عملائك القدامى وتستقطب لك المزيد من العملاء الجدد.

Tags: , ,

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ابداء مشروعك الان

أختر اللغة

حدد التخصص

ارفق الملف

ابدأ المشروع

ابدأ الان أتصل بنا
جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة إنجاز

تصميم وتطوير مها كود

[email protected]

+02686 4621312 14849 8789