ما هي التحديات التي تتشكل أمام خدمات ترجمة طبية؟

ما هي التحديات التي تتشكل أمام خدمات ترجمة طبية؟
ما هي التحديات التي تتشكل أمام خدمات ترجمة طبية؟

خدمة ترجمة طبية هي إحدى حلول الترجمة التي نقوم بتوفيرها بداخل “‘إنجاز” وتتطلب هذه الصناعة الدقة اللغوية والدقة التقنية على حد سواء، وهناك أنواع متعددة من الترجمة الطبية والتي تتطلب التخصص ما بين قطاع الرعاية الصحية، والأدوية، والأجهزة الطبية، والمنظمات الرقابية الطبية، والجانب التسويقي للمواد الطبية، ويمكن لمقدم الخدمة إما أن يلبي جميع الأنواع أو أن يتخصص في أنواع محددة فقط وذلك اعتمادا على ما يضمه من فريق ومدى تخصص كل منهم في فرع معين من فروع الطب المتعددة، وقد يختلف هذا النوع من الترجمة عن غيره في طبيعة التحديات والصعوبات التي يلاقيها المترجمون خلال الترجمات الطبية، ويرجع الأصل فيها إلى أن طبيعة هذا القطاع مستمدة من طبيعة القطاع الطبي ذاته ومدى تعلقه بحياة الأفراد وحساسية وضعه، أما بالنسبة لطبيعة هذه التحديات فهي كثيرة لكن سوف نقوم خلال هذا المقال باستعراض بعض منها، لكن في البدء دعونا نتعرف على طبيعة المستندات والملفات التي قد تحتاج إلى خدمة ترجمة طبية:

ما هي طبيعة المستندات التي تحتاج إلى خدمة ترجمة طبية؟

  • تقارير المرضى.
  • التحاليل الطبية.
  • الفحوصات وتقارير الأشعة.
  • الدواء وطرق استعماله.
  • البرامج الطبية.
  • الأجهزة الطبية وكيفية استخدامها.
  • أدلة المستخدم.
  • الدراسات الدوائية.
  • البرتوكولات الطبية.
  • نتائج التجارب السريرية.
  • الاستبيانات الطبية.
  • الدراسات الطبية الاستقصائية.
  • اللوائح الطبية.
  • اللوائح الصيدلانية.
  • عمليات التصنيع الدوائية.
  • الأبحاث والأوراق العلمية في الأوساط العلمية المختلفة.
  • ترجمة محتوى مواقع الويب الطبية والصيدلانية.

التحديات التي تواجه خدمة ترجمة طبية

هناك عدد من التحديات التي يلاقيها المترجمون في المجال الطبي، حيث لا يكفي لتقديم خدمة الترجمة الطبية الإجادة اللغوية لكل من اللغة الأم أو المصدر واللغة المستهدفة إلى المراد الترجمة إليها فحسب، بل هناك العديد من الاشتراطات من أجل الالتحاق بهذا المجال أو العمل به بدقة واحترافية، وهذا يخلق العديد من التحديات أمام المترجمين ويمكن إجمال هذه التحديات كالتالي:  

الإجادة اللغوية للمصطلحات الطبية

 يجب أن يكون لدى المترجم معرفة عملية ومجموعة من الممارسات داخل أحد فروع الطب أو القطاع الدوائي، لكن لن تكون هذا الخلفية ذات أهمية ما لم يكن المترجم على مستوى عالي من الطلاقة اللغوية ومهارات الكتابة الجيدة في واحد أو أكثر من أزواج اللغات التي يترجم لها هذا المترجم الطبي، أي يكون ملم بالمصطلحات الطبية في كل من اللغة الأم والمستهدفة وذلك حتى يكون قادرا على الفهم الجيد للوثيقة الأم وقادر على التعبير بدقة ووضوح باللغة المستهدفة.

تعدد التخصصات

 الخبرة الطبية العامة ليست كافية للاعتماد عليها في ترجمة جميع الوثائق الطبية حتى تكون الترجمة النهائية على نفس القدر من جودة ودقة الملف الأصلي، بمعني أنه قد لا يتمكن المترجم المتمرس في الأورام في ترجمة الوثائق المتعلقة بالأمراض الوراثية والمناعة على سبيل المثال، لذلك لابد أن تتم ترجمة المعلومات الطبية من قبل متخصص في فرع طبي محدد في حالة القطاع الرعاية الصحية أو يكون متخصص في القطاع الدوائي أو أن يكون لديه خلفية كبيرة فيما يخص الأجهزة الطبية وذلك طبقا لمستندات الترجمة.

تعدد الجماهير المستهدفة بالترجمة

 قد تكون الإجادة اللغوية والخبرة الطبية أمر لازما في حالة الترجمة الطبية، لكن لابد أن يكون المترجم ملم بالوعي الثقافي بالجمهور المستهدف وذلك حتى يتسنى له صياغة الترجمة عبر القالب الأمثل لهذا الجمهور، كذلك لابد أن يكون قادر على مراعاة السياق العام والنبرة المستخدمة في الترجمة، قد تكون الأمور الطبية واحد من بلد إلى أخر لكن هناك الكثر من العادات والأمور التي تشكل وعي ثقافي مختلف ما بين الجمهور الفرنسي والجمهور الإسباني على سبيل المثال، أيضا الترجمة الموجه إلى بعض الأطباء قد تختلف كليا عن تلك الترجمات الموجه إلى إحدى الهيئات الأكاديمية أو البحثية أو الأطباء الدوليين أو الهيئات الدولية أو الموجه إلى مجلة طبية عالمية، لذلك فإن تكييف الأسلوب مع الجمهور المستهدف أمر لا يقل أهمية عن العناصر السابقة.

المهارات المتخصصة

 المذكور أعلاه هي المهارات الأساسية التي يشترط توفرها في المترجم الطبي والتي تمثل تحديا صعبا أمام المترجمين، لكن هناك بعض المهارات الاحترافية أو الفنية مثل قدرة المترجم على استخدام التكنولوجيا ومهارات التعامل مع الحاسوب وبرامج وأدوات الترجمة التي تساعده في سرعة إنجاز هذه المهمة، كذلك يكون لديه مهارات جيدة في استخدام الإنترنت وإجراء البحث عبر محركات البحث من أجل الوصول إلى الموارد التي تساعده على الترجمة الدقيقة المنضبطة.

 ختاما

مع كل مجال من مجالات الترجمة تكون هناك صعوبات وتحديات مصاحبة، لكن تمثل الترجمة الطبية الأصعب من بينهم وذلك نظرا لحساسية هذا المستندات الطبية والتي تتعلق بشكل مباشر بحياة الأفراد وتمتعهم بصحة أفضل، ويمكن إجمال هذه التحديات في كثرة وتشعب المصطلحات الطبية، وتعدد فروع الطب، هذا فضلا عن أن قطاع الطب متجدد بشكل كبير ويطرأ عليه الكثير من التغيرات المستحدثة، وبشكل عام فإن المترجمين تماما مثلهم مثل الأطباء هناك عدد من الأمور التي يجب أن تكون مألوف للمترجم الطبي، بما في ذلك المصطلحات الطبية الجديدة والأمور الطبية مثل الظروف والعوامل المحيطة بالمرض أو تلك التي تمثل عوامل خطر للأمراض، أو الآثار الجانبية والتأثيرات الدوائية، والتفاعلات البيولوجية، وغير ذلك من الأمور الهامة ذات الصلة والتي تستحدث من حين إلى أخر في هذا القطاع، وهذه هي الأسباب الرئيسية وغيرها الكثير هي السبب وراء لماذا أولئك الذين يتم توظيفهم لترجمه أي نوع من المعلومات الطبية يجب أن يمتلكوا الخبرة الطبية في فرع من فروع الطب والإجادة اللغوية التي تضمن أن حياة الأشخاص مع تلك ترجماتهم لن تكون في خطر، اطلب الآن خدمة ترجمة طبية فقط قم بإرسال الملفات عبر الوسائل التالية وسوف نقوم بتقديم عرض سعر مجاني على الفور:

  • البريد الإلكتروني: [email protected]
  • الجوال: 00201145420049
  • الواتساب: 201156868368+
راسلنا على الواتس اب