الشروط العامة المتبعة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه

الشروط العامة المتبعة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه

قد تتعدد الأسباب وراء الالتحاق بالدراسات العليا لكن تبقي الغاية واحدة وهي نيل درجة العلمية بامتياز، لكن على طول الطرق تظهر العقبات وخاصة فيما يتعلق بأمر كتابة الرسالة العلمية من حيث ما هي الشروط الواجب إتباعها عند الكتابة؟ وما هي المعايير الموحدة في تنسيق هذه الرسائل؟ وذلك حتى تظهر الرسالة في أبهى صورة لها وبشكل أكاديمي، ولمساعدتكم في مثل هذا الأمر نقدم هذا الدليل الشامل لإيضاح كافة الشروط العامة التي عليك إتباعها عند كتابة رسائل الماجستير أو الدكتوراه، إليك التفاصيل:

أولا: ما هي مواصفات الورق المستخدم عند كتابة رسائل الماجستير؟

  • حجم الورق: A4.
  • مقاس الورق: 297× 210 ملم.
  • وزن الورق: 80 جم.
  • لون الورق: أبيض.
  • عدد الورق: 250 كحد أقصى في حالة رسائل الماجستير و350 في حالة رسائل الدكتوراه لكن بشكل عام فإن الكم لا يشكل فارق كبير فما يهم حقا هو تفرد المحتوى وجودته ومبناه.
  • المظهر النهائي: يتم التجليد قبل النهائي لهذا الورق من خلال بلاستيك حلزوني ذو لون أبيض ويحتوي على غلاف خارجي يكون باللون الشفاف والغلاف الخلفي ملون، مع مراعاة أن يتم وضع فواصل ملونه مع بداية كل فصل تكون أما باللون الأصفر أو الأخضر أو الأزرق الفاتح ويكتب على هذا الفاصل اسم الفصل، أما عن التجليد النهائي فيكون باللون الأسود في حالة درجة الماجستير ويتم استخدام اللون البني في حالة درجة الدكتوراه.

ثانيا: طريقة كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه

  • طريقة الكتابة: كمبيوتر وليست يدوية.
  • طريقة الطباعة: باستخدام طابعة ليزر.
  • شكل الصفحة: يتم الكتابة على وجه واحد فقط من الصفحة في حالتين وهما: المشاريع والرسائل العلمية قبل التحكيم، أما في النسخ النهائية للرسائل العلمية فيتم الكتابة على كلا الوجهين من الصفحة.
  • المسافات: يتم الكتابة بمسافتين ما بين السطور وذلك في حالة المشاريع أو الرسائل العلمية قبل التحكيم، أما في النسخ النهائية للرسالة فيتم استخدام مسافة واحدة ما بين السطور.
  • الهوامش: يتم ترك هوامش تقدر بـ 3.5 سم جهة اليمين و2.5 سم من جهة يسار الصفحة والعكس في حالات الرسائل باللغة الإنجليزية وهذه الهوامش تكون من أجل مراعاة عملية التجليد.
  • الترقيم: في حالة الرسائل باللغة العربية والكتابة على وجهة واحد فقط من الصفحة فيتم ترقيم أعلى يسار الصفحة، أما عن الرسائل باللغة الإنجليزية فيكون أعلى يمين الصفحة، أما في حالة النسخ النهائية من الرسائل أو الكتابة على كلا الوجهين فيتم الترقيم في المنتصف أسفل الصفحة.

ثالثا: ما هي أنواع وحجم الخطوط المستخدمة في كتابة رسائل الماجستير

  • محتوى الرسالة: خط حجم 12 من نوع “Times New Roman.
  • العناوين الجانبية وعناوين الجداول والأشكال: فونت حجم 12 Bold، وفي حالة الجداول يتم كتابة العناوين على رأس كل جدول أما عناوين الأشكال فيتم وضعها أسفل كل شكل.
  • العناوين تحت الرئيسية: فونت بحجم 14 Bold.
  • العناوين الرئيسية: فونت حجم 16 Bold.
  • عناوين الأبواب: تكتب في منتصف الصفحة باستخدام فونت بجم 18 Bold من نوع ” uppercase”.

هل هناك فارق بين التبويب وبين خطة البحث؟

هناك خطأ شائع بين الباحثين فيما يتعلق بشأن التبويب وخطة البحث فكثير ما يخلط الطلاب بينهما، في الحقيقة هناك فارق كبير بين خطة البحث والتي هي عبارة عن كافة العناصر الرئيسية التي سوف يدور حولها موضوع الرسالة أو البحث من حيث ماهية المشكلة وأهميتها والأهداف وماهي الخطوات التي تم إتباعها والمنهج العلمي المستخدم، والدراسات السابقة المطلع عليها وكذلك النتائج المتوقع الوصول إليها، أما التبويب فهو عبارة عن تقسيم محتوى الرسالة أو ترتيبه لكن بشكل أكاديمي وعلى أساس علمي ومنطقي بحيث يتم توزيعه على فصول متسلسلة ومترابطة تكون عبارة عن: مقدمة ومتن وخاتمة على أن يكون التوزيع يقتضي ضرورة معينة ويربط كل جزء بالأخر.

ما هي الطريقة المتبعة للتبويب عند كتابة رسائل الماجستير أو الدكتوراه؟

تختلف عملية التبويب تبعا لنوعية الدراسة هل هي دراسة نظرية أم دراسة علمية، ففي حالات الدراسات النظرية فليست هناك إجراءات معممة وإنما تخضع عملية التبويب لما يحدده نظام كل كلية، وبناء عليه يتم إعلام كل من إدارة الدراسات العليا بالجامعات ويكون المشرف العام أو الرئيسي على الرسالة ومجلس القسم بداخل كل كلية هم المسؤولون عن الالتزام بالنظام الموصى به، أما في حالات الدراسات العلمية فيتم تبويب الرسائل العلمية كالتالي:

  1. المقدمة

المقدمة تمثل الفصل الأول من الرسالة وعلى الرغم من أنها لا تأخذ سوى عدد محدود من الصفحات إلا أنها لابد أن تكون خير بصمة عن الرسالة بأكملها والجهد الأكاديمي الذي تم بذله، أي أنها لابد أن تعطى انطباعا إيجابيا يكون هذا الانطباع شمولي ومستوفي لكافة أركان البحث، وذلك نظرا لأن المقدمة عبارة عن أداة تعريفية للبحث ولن يكون هذا البحث دقيق إلا لم يكن قائما بذاته ومكتملا وبالتالي فإن هذه المقدمة هي أخر ما يقوم الباحث بكتابته، وذلك حتى تتزامن مع الخاتمة وتكون شمولية ووافية، وبشكل عام يجب أن تشمل المقدمة كل ما يلي:

  • تعريف بموضوع البحث.
  • الإشكالية التي يهدف البحث إلى حلها.
  • الأسباب وراء اختيار هذا الموضوع على وجه التحديد.
  • الأهداف التي يرمي هذا البحث إلى تحقيقها.
  • الصعوبات تحول دون ذلك والتي واجهت الباحث على طول الطريق.
  • المنهج العلمي الذي قام البحث بإتباعه في الدراسة والتحليل.
  • المتن ومحتوى الرسالة

هذا الجزء من الرسالة لابد أن يشتمل على الإطار النظري للرسالة ومادة البحث والطرق المستخدمة، فهو عبارة عن الجزء الجوهري للبحث أي هذا هو المكان المخصص لسرد الأفكار والنظريات والطرق والمناهج والأدوات بالإضافة إلى كل من التقييمات والمناقشات تم التوصل إليها، ونظرا لتعدد الأقسام خلال هذا الجز فوجب إحكامه وأن يتم ترتيبه ترتيبا متوازنا بحيث يتوافق مع يهدف إليه البحث وما يسعى الباحث إلى اكتشافه أو إثباته، وبالتالي يتم ترتيب هذا المحتوى وفق هيكل متسلسل بحيث يقوم هذا الهيكل على تقسيم البحث كالتالي:

  • أقسام.
  • ثم أبواب.
  • ثم فصول.
  • ثم مباحث.
  • ثم مطالب.
  • ثم فروع.
  • ثم غصون.
  • ثم بنود.
  • ثم أولا…
  • ثم التسلسل الرقمي 1،2…
  • الخاتمة

بوصول الباحث إلى نهاية مشواره الأكاديمي خلال الرسالة العلمية، وجب عليه أن يعطي بيانا متعمقا عن بحثه، يقوم خلال هذا البيان بتلخيص كافة النتائج التي توصل إليها، هذا بالإضافة إلى كافة التوصيات والمقترحات حول بحث هذه الدراسة، وبالرغم من ذلك فلا يجب إلا تتجاوز هذه الخاتمة بكافة عناصرها بضع صفحات، فقد يسمح الأمر بإطالة المقدمة حتى 10 صفحات لكن لا يجوز هذا الأمر بالنسبة للخاتمة، لكن وجه التشابه فيما بين المقدمة والخاتمة هو قدر الاهتمام الذي يجب أن يعطيه الباحث إلى كليهما، أما الارتباط ينشأ من كون المقدمة هي طرح للإشكالية التي يقوم عليها البحث والخاتمة هي عرض لحلها، وأهم ما يجب مراعاته عند كتابة هذه الخاتمة هو عدم وضع تقسيمات أو عناصر أو عناوين فرعية بداخلها، بل كل ما يقتضه الأمر أن تكون عبارة عن فقرات متتالية تقوم بعرض حل مشكلة البحث من خلال ما يقوم به الباحث من تحديد موقفه ووجهه نظره حول مشكلة البحث لكن بشكل مثالي ومحكم يعمل على صقل البحث ويثري قيمته ويفتح الباب للنقاش من جديد حول هذا الموضوع أمام باحثين أخرين والمشرفين.

الشروط العامة المتبعة في كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه

ما هي الضوابط العامة التي يجب ألا يحيد عنها الباحث عند كتابة رسائل الماجستير؟

  • أن يعتمد الباحث على المصادر والمواقع الموثوقة مثل تلك التي تنتهي بـ gov أو org أو edu.
  • ألا يزيد عدد الصفحات عن 250 في حالة رسائل الماجستير و350 في حالة رسائل الدكتوراه.
  • أن يكون الغلاف النهائي باللون الأسود في حالة الماجستير والبني في حالة الدكتوراه.
  • أن تكون الكتابة بالكمبيوتر من خلال منسق الكلمات “Word” وخالية من الكتابة بخط اليد.
  • أن يتم وضع هوامش عند تنسيق الرسالة بحيث لا يتم الإخلال بها بالمحتوى عند تغليفها.
  • يتم مراعاة تنسيقات العناوين من حيث حجم الخط وذلك لكل من العناوين الرئيسية والفرعية والجانبية بحجم 16، 14، 12 على التوالي.
  • أن يكون نوع الخط المستخدم في كتابة جميع أجزاء الرسالة هو Times New Roman وبحجم 12 دائما فيما عدا العناوين فلا ينطبق عليها هذا الحجم.
  • لابد أن يتم طباعة الورق من خلال طباعة ليزر.
  • مراعاة الهوامش والمسافات ما بين السطور فتكون عبارة عن مسافة مزدوجة في حالة المشاريع والرسائل قبل التحكيم أما في حالة النسخ النهاية فتكون مسافة أحادية كذلك الأمر عند كتابة الملخص.
  • مراعاة الهيكل التسلسلي للرسالة العلمية وأن يتم التنقل على طول الرسالة بما يتوافق مع هذا الهيكل من حيث أقسام – أبواب – فصول – فروع – غصون – بنود – أولا – 1 – 2…
  • التوازن في عدد الفصول في كل باب والموازنة بين عدد الصفحات في كل فصل من فصول الرسالة فلا يحتوي الباب الأول على 6 فصول ثم يحتوي الباب الثاني على 3 فصول فقط كذلك هو الحال في حالة عدد الصفحات فلا يحتوي فصل على 10 صفحات وأخر يحتوي على 4 صفحات فقط.
  • لابد أن يبدأ كل قسم أو باب أو فصل من صفحة جديدة.
  • مع بداية كل فصل جديد يتم وضع فاصل ملون ويطبع عليه اسم الفصل مثل: الفصل الأول، الفصل الثاني وهكذا…
  • تجهيز نسخه طبق الأصل من الرسالة على قرص مدمج ويتم تسليمها لمكتب الدراسات العليا من أجل مراجعة الشروط العامة المتعلقة ببنيه الرسالة وفي النهاية يتم حفظ هذه النسخة في مكتبة الكلية.
  • يتم إيضاح الدرجة العلمية لهذه الرسالة وذلك من خلال لون الجلد فيكون بالبني في حالة الدكتوراه واللون الأسود في حالة الماجستير.

كيف يتم تنسيق الجداول والأشكال عند كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه؟

أولا الجداول:

  • قبل وضع الجدول لابد أن يسبق الإشارة إليه من حيث رقم هذا الجدول وشرحه في متن البحث.
  • يتم وضع الجدول بعد الإشارة إليه مباشرة في أقرب مكان إذا كانت تسمح الصفحة بذلك أو يتم وضعه في الصفحة التالية مباشرة.
  • لابد أن يسبق الجدول مباشرة بكلمة “جدول” يليها رقمه بهذا الشكل (جدول رقم 1/ Table 1) ويتبع الرقم عنوان هذا الجدول الذي يشير إلى محتواه.
  • يتم كتابة عنوان الجدول بخط بحجم 12 ولكن Bold.
  • مراعاة تسلسل الترقيم بما يتلاءم مع وردها في المتن بالفعل.
  • لابد أن يتبع هذا الجدول بالجهة التي تم اقتباسه منها.

ثانيا: الأشكال:

  • الأشكال تشمل كلا النوعين من الرسم البياني وصور الانفوجراف.
  • لابد من الإشارة إلى الشكل بالعنوان والرقم في المتن قبل وضع الشكل.
  • يتم وضع الأشكال في الصفحة في أقرب مكان للجزء من المتن الذي تم الإشارة إليه.
  • يسبق الشكل دائما بترقيم يوضح رقمه ويلي هذا نقطتان رأسيتان ومن ثم عنوان هذا الشكل.
  • عنوان الشكل يتم كتابته بخط حجمه 12 وBold.
  • الحرص على ضبط التسلسل لكل شكل بما يتناسب مع ورود هذا الشكل بالفعل في الرسالة.
  • يتم ذكر المصدر المقتبس منه هذا الشكل أو الصورة أسفل كل شكل مباشرة.

هل هناك معايير تتعلق بتجليد الرسائل العلمية؟

أن يكون التجليد الداخلي غلاف شفاف خارجي وملون في الجهة الخلفية، وما يجمع بينها وجميع الورق هو البلاستيك الحلزوني باللون الأبيض، أما عن التجليد النهائي فلابد أن يكون باللون المحدد لكل درجة من الدرجات العلمية فيكون بني في حالة درجة الدكتوراه والأسود في حالة درجة الماجستير، وأن تكون الكتابة على الغلاف النهائي باللون الذهبي وبشكل معتدل بما يتوافق مع وضع الرسالة في الاتجاه الطولي لها، ويحتوي على كل من:

  • شعار الجامعة.
  • اسم الجامعة.
  • اسم الكلية.
  • قسم الدراسات العليا بالكلية.
  • اسم القسم.
  • التخصص.
  • عنوان الرسالة ونوعها.
  • أسماء كل من المعد (الباحث) والمشرفين.
  • التاريخ بالسنة الميلادية والهجرية.

كيف يتم تنسيق صفحات الغلاف الداخلي والخارجي؟

  • في أعلى صفحة الغلاف الخارجي قم بوضع شعار جامعتك يليه اسم هذه الجامعة ومن ثم اسم الكلية فكلمة الدراسات العليا، ثم التخصص.
  • قم بكتابة عنوان الرسالة العلمية في منتصف صفحة الغلاف مع مراعاة هل عنوان الرسالة ضمن مقتضيات الحصول على درجة الدكتوراه أو الماجستير؟
  • في السطر التالي لعنوان الرسالة يتم كتابة “إعداد الباحث” ويلي هذه الجملة اسم الباحث معد الرسالة.
  • خلال الربع الأسفل من صفحة الغلاف قم بكتابة كلمة “إشراف” متبوعة بأسماء المشرفين والمشرف العام على الرسالة مع الإشارة إلى الدرجة العلمية وجهة العمل لكل منهم.
  • أما عن التاريخ سواء الهجري أو الميلادي فإن الوضع الأمثل له يكون خلال منتصف السطر الأخير من صفحة الغلاف.
  • أما عن صفحة الغلاف الداخلي للرسالة فتكون نسخة طبق الأصل من صفحة الغلاف الخارجي بنفس التنسيق، أما الفارق الوحيد في أنه يتم طباعتها على ورق أبيض عادي.

ما هو الترتيب الأمثل لقائمة المحتويات عند كتابة رسائل الماجستير؟

قائمة المحتويات هي بمثابة المرشد لكل قارئ لرسالتك وبالتالي فلابد أن يتم إعدادها على أكمل وجه، بالإضافة إلى أهمية التطابق بين العناوين التي تحتوي عليها هذه القائمة وبين الماهية التي عليها الرسالة بالفعل، ولابد أن تحتوي القائمة على جميع محتويات الرسالة سواء الأقسام أو الأبواب والفصول وجميع التفريعات الأخرى بحيث يتم إدراج العنوان ورقم الصفحة الخاصة به الذي يأخذه في الرسالة، وبصفة عامة لا يجب ألا تخلو قائمة المحتويات من هذا الهيكل:

  • صفحة العنوان.
  • صفحة الإهداء وهي اختياريه طبقا لما يرغب فيه الباحث.
  • صفحة المستخلص.
  • صفحة الشكر ولابد أن تكون صفحة منفصلة وموجزة قدر الإمكان.
  • صفحة الاختصارات والتي تشير إلى جميع المصطلحات الوارد ذكرها في الرسالة.
  • إقرار الطالب أو الباحث.
  • قائمة المحتويات أو ما يمثل الفهرس.
  • قائمة خاصة بالجداول.
  • قائمة خاصة بالأشكال.
  • الملخص.
  • صفحة توقيع لجنة المناقشة.

على إلا يقل هذا مستخلص الرسالة أو المشروع عن 200 باللغة العربية والإنجليزية أما عن الملخص 2000 كلمة، 1000 كلمة باللغة الإنجليزية ويكون موضعها قبل المصادر، والـ 1000 كلمة الأخرى باللغة العربية وتوضع في نهاية الرسالة أو المشروع البحثي.

ختاما

في إنجاز أفضل مركز لخدمات كتابة رسائل الماجستير والدكتوراه في السعودية نعلم مدى الصعوبات التي يمر بها الباحثين على طول مسيرتهم العلمية، لذلك نسعى دائما أن تكلل هذه المسيرة بالنجاح والتميز بعد كل هذا الوقت والجهد الشاق، وذلك من خلال تقديم كافة الخدمات والحلول التي يحتاج إليها الباحثين في جميع مراحل إعداد الرسائل سواء لدرجة الماجستير أو الدكتوراه، وليس هذا فحسب بل نقوم بتقديم ما يسعنا من الدعم وذلك من خلال توفير أدلة يسترش بها الباحثين لكلا الدرجتين الماجستير والدكتوراه خلال هذه المسيرة، أما عن هذا الدليل قمنا بتوضيح كافة الضوابط والاشتراطات العامة التي يجب أن تستوفيها الرسالة العلمية ونأمل في أن نكون قد قمنا ما يكفي من الدعم خلال هذا الدليل، أما إذا كنت تواجه أية صعوبات أو لديك المزيد من الاستفسارات فنود أن نسمع منك! فلا تترددا في التواصل معنا في الحال.

راسلنا على الواتس اب