4 أسئلة رئيسية يجب الإجابة عليهم قبل كتابة خطة بحث

4 أسئلة رئيسية يجب الإجابة عليهم قبل كتابة خطة بحث
4 أسئلة رئيسية يجب الإجابة عليهم قبل كتابة خطة بحث

عند كتابة خطة بحث يجب أن تعي أن المقترح البحثي هو قتراح البحث هو وثيقة مكتوبة تلخص بشكل متماسك وموجز بحثك المقترح بتنسيق موجز، إنه المكان الذي تضع فيه كل تلك الأشياء التي تدور في رأسك على الورق، بطريقة منطقية ومقنعة، حيث يحتاج اقتراح البحث الخاص بك إلى إقناع المشرف بأن بحثك واضح (أي سؤال بحث واضح)، ويستحق القيام به (أي أنه فريد وقيِّم بما يكفي لتبرير الجهد المبذول)، ويمكن تنفيذه ضمن القيود التي تحددها، سوف تواجه (الحدود الزمنية، الميزانية، حدود المهارة، إلخ). إذا كان اقتراحك لا يعالج هذه المعايير الثلاثة، فلن تتم الموافقة على بحثك، بغض النظر عن مدى جدوى فكرة البحث.

كيف يُمكن كتابة خطة بحث؟

قبل البدء في عملية الكتابة، عليك أن تسأل نفسك 4 أسئلة مهمة، إذا لم تتمكن من الإجابة عليها بإيجاز وثقة، فأنت لست مستعدًا – تحتاج إلى العودة والتفكير بعمق أكبر في موضوع رسالتك يجب أن تكون قادرًا على الإجابة على الأسئلة الأربعة التالية قبل البدء في اقتراح البحث الخاص بك:

  1. ما هو سؤال البحث الرئيسي؟ (الموضوع)
  2. لماذا هذا مهم؟ (التبرير)
  3. ما البيانات التي سأحتاجها للإجابة على هذا السؤال، وكيف سأحللها؟ (تصميم البحث)
  4. كيف يٌمكن إكمال هذا البحث ضمن الجداول الزمنية المحددة؟

ملحوظة: إذا لم تتمكن من الإجابة على هذه الأسئلة بوضوح ودقة، فأنت لست مستعدًا بعد لكتابة اقتراح البحث الخاص بك – قم بإعادة النظر حول موضوع البحث.

العناصر الخمس الرئيسية التي يجب أن تدرجها عند كتابة خطة بحث؟

المكونات الرئيسية عند كتابة خطة بحث:

يمكن أن تختلف مقترحات البحث في الأسلوب بين التخصصات والجامعات، ولكننا سنشارك هيكلًا سهل الاستخدام من 5 أقسام يمكنك الاستعانة به عند كتابة خطة بحث تتناول هذه الأقسام الخمسة الأسئلة الأساسية مما يضمن تقديم عرض مقنع، لكل قسم تمت مناقشته أدناه، تأكد من استخدام الرؤوس والعناوين الفرعية (من الناحية المثالية، الرؤوس المرقمة) لمساعدة المشرف على قراءة البحث الخاص بك.

العنوان:

يجب أن يكون عنوان مقترح البحث الخاص بك هو السؤال البحثي الرئيسي في أبسط أشكاله، ربما مع عنوان فرعي يقدم التفاصيل الأساسية حول تفاصيل الدراسة، ويجب أن يوفر العنوان مؤشرًا واضحًا لما يدور البحث حوله، بعبارات عامة يرسم صورة عالية المستوى للقارئ لأول مرة مما يمنحه نبذة لما يمكن توقعه، استهدف دائمًا عنوانًا واضحًا ومختصرًا، لا تشعر بالحاجة إلى تسجيل كل تفاصيل البحث في عنوانك – اقتراحك سوف يملأ الفجوات.

المقدمة:

في هذا القسم من مقترح البحث الخاص بك، ستتوسع فيما قمت بتوصيله في العنوان من خلال توفير بضع فقرات تقدم مزيدًا من التفاصيل حول موضوع البحث الخاص بك، الأهم من ذلك التركيز هنا هو الموضوع – ما الذي ستبحث عنه ولماذا يستحق البحث؟ هذا ليس المكان المناسب لمناقشة المنهجية والتطبيقات العملية وما إلى ذلك – ستفعل ذلك لاحقًا.

يجب عليك تغطية ما يلي:
  1. نظرة عامة على المجال الواسع الذي ستبحث عنه.
  2. شرح للمنطقة المحددة (الأضيق) التي ستركز عليها ولماذا ستركز هناك.
  3. أهداف وغايات بحثك.
  4. سؤال (أسئلة) البحث والأسئلة الفرعية (إن وجدت).

الأهم من ذلك يجب أن تهدف إلى استخدام جمل قصيرة ولغة واضحة – لا تثرثر بمصطلحات واسعة ومختصرات ولغة معقدة، افترض أن القارئ شخص عادي وليس متخصصًا في مجال الموضوع (حتى لو كان كذلك)، تذكر أن أفضل كتابة هي الكتابة التي يمكن فهمها واستيعابها بسهولة.

مراجعة الأدب:

في هذا القسم من اقتراح البحث الخاص بك تحتاج إلى تقديم مناقشة موجزة نسبيًا للأدبيات الموجودة، بطبيعة الحال لن يكون هذا شاملاً مثل مراجعة الأدبيات في رسالتك الفعلية، لكن سيتم وضع الأساس لذلك، في الواقع إذا بذلت جهدًا في هذه المرحلة ستجعل حياتك أسهل كثيرًا عندما يحين الوقت لكتابة فصل مراجعة الأدب الفعلي، هناك بعض العناصر الرئيسية التي يجب تضمينها في هذا الجزء:

  1. أظهر أنك على دراية بالحالة الحالية للبحث في مجال موضوعك.
  2. أظهر أن هناك فجوة واضحة لبحثك المحدد، أي أظهر أن موضوعك فريد بما يكفي وسيضيف قيمة إلى البحث الحالي.
  3. أظهر كيف ساهم البحث الحالي في تشكيل تفكيرك فيما يتعلق بتصميم البحث؟، على سبيل المثال يُمكنك استخدام الاستبيانات من الدراسات السابقة.

ملحوظة: عندما تكتب مراجعة الأدبيات ضع هذه الأهداف الثلاثة في مقدمة ذهنك، ولا سيما الهدف الثاني (الكشف عن الفجوة في الأدبيات) بحيث يكون لمراجعة الأدبيات الخاصة هدف واتجاه واضحين، يجب أن يساهم كل شيء تكتبه في تحقيق واحد أو أكثر من هذه الأهداف بطريقة ما.

ولكن لا تقع في فخ مجرد وصف القطع الأدبية الرئيسية على سبيل المثال(أ) يقول هذا و(ب) يشير إلى ذلك وهكذا، مجرد وصف الأدبيات لا يقدم أي قيمة، بدلا من ذلك تحتاج إلى توليفها واستخدامها لمعالجة الأهداف الثلاثة المذكورة أعلاه.

تصميم البحث:

الآن بعد أن أوضحت بوضوح كلا من البحث المقصود وأدبيات البحث التي تستند إليها، فقد حان الوقت للحصول على التطبيق العملي وشرح بالضبط كيف يمكنك أن تقوم بالبحث الخاص بك، بمعنى آخر تصميم البحث الخاص بك، في هذا القسم ستحتاج إلى الإجابة عن سؤالين مهمين:

  1. كيف ستصمم بحثك؟ بمعنى آخر، ما هي منهجية البحث التي ستعتمدها، وما هي عينتك؟ وكيف ستجمع البيانات؟ وما إلى ذلك؟
  2. لماذا يناسبك هذا النهج أهدافك، وأسئلتك البحثية المحددة.

بعبارة أخرى لا يقتصر الأمر على شرح ما ستفعله فحسب، بل يتعلق أيضًا بشرح السبب، في الواقع التبرير هو الجزء الأكثر أهمية، لأن هذا التبرير هو كيف تظهر فهمًا جيدًا لتصميم البحث وهو ما يريد المشرفون رؤيته.

4 أسئلة رئيسية يجب الإجابة عليهم قبل كتابة خطة بحث

تتضمن بعض خيارات التصميم الأساسية التي تحتاج إلى تغطيتها عند كتابة خطة بحث ما يلي:

  1. النهج المنهجي الذي ستتخذه.
  2. تفاصيل العينة الخاصة بك (حجم العينة، من هم، من يمثلون، إلخ).
  3. ما هي البيانات التي تخطط لجمعها (أي بيانات حول ماذا وبأي شكل).
  4. كيف تخطط لجمعه مثل الاستطلاعات، والمقابلات، وما إلى ذلك).
  5. كيف تخطط لتحليلها؟

هذه القائمة ليست شاملة، هذه فقط بعض السمات الأساسية لتصميم البحث، تحقق من جامعتك من التفاصيل التي يحتجونها، أو يُمكنك التواصل معنا واترك الأمر لخبراء شركة “إنجاز”.

راسلنا على الواتس اب