5 قواعد ذهبية تجعل من ترجمة مواقع الويب طريقك للتصدر وزيادة حركة المرور

يعد التحدث إلى الجمهور المستهدف بلغته الخاصة أمرًا مهمًا لمجموعة متنوعة من الأسباب – ولا تنحصر تلك  الأسباب فقط في كونها واحدة من أصول التسويق الدولي، وإنما يتعدى الأمر إلى أنه واحد من المحددات الهامة التي يتم على أساسها ترتيب مواقع الويب في نتائج محركات البحث، فأثناء عملية الزحف من أجل الأرشفة والترتيب فإن خوارزميات Google تأخذ في الاعتبار عددًا من ميزات مواقع الويب لتحديد مدى ملاءمتها مع تلك الضوابط والمعايير، يمكن أن تؤدي ترجمة مواقع الويب الخاصة بك وما به من محتوى وعناصر رئيسية من قبل شركة ترجمة متخصصة ومحترفة إلى زيادة حركة المرور على الويب بشكل كبير حيث يسجل Google موقعك باعتباره ملائم، إذا لم تكن تصنيفات البحث وأمر الصدارة على نتائج محرك البحث مازالت ليست مقنعة حتى الآن بالنسبة إليك، فإليك هذه الدراسة حول سلوك المستخدم الدولي عبر الإنترنت قد نشرتها “Harvard Business Review”   مؤخر، وكان مفاد هذه الدراسة: أنه يزداد لدى أكثر من 70% من المستهلكين فرصة أكبر لشراء منتج يحتوي على معلومات بلغتهم الأم، ويشعر أكثر من 50 % بأن امتلاك معلومات عن  المنتج بلغتهم أكثر أهمية  من السعر الفعلي للمنتج، والسؤال هنا: هل هناك طريقة يمكن من خلالها زيادة عدد زيارات موقعك عبر ترجمة هذا الموقع؟ هنا في هذا المقال فقد قام متخصصي أفضل شركة ترجمة مواقع الويب “إنجاز” بإعداد قائمة من الخطوات الذهبية التي سوف تساعدك كثير في الحصول على التصدر عبر محركات البحث و

ما هي الطرق الرئيسية التي يمكنك من خلالها استخدام ترجمة مواقع الويب لزيادة عدد زيارات؟

  1. البدء في ضوء استراتيجية مدروسة ومتتابعة

قد يكون رد الفعل الأول لدى بعض مالكي المواقع على هذا النوع من الأرقام في دراسة جامعة هارفارد الوارد ذكرها سابقا هو الشعور بالذعر، ومن ثم يليه محاولة متسرعة لترجمة مواقعهم بالكامل إلى لغات عديدة كل منها تخدم سوق محدد، لمقاومة تلك الرغبة عليك العمل على ترجمة مواقع الويب الخاصة بك ضمن خطوات مدروسة ومتتابعة، على سبيل المثال:

  • قم بإسناد العناصر الأساسية لموقعك أو متجرك الإلكتروني إلى شركة ترجمة محترفة ومتخصصة من أجل ترجمته إلى لغة واحدة أي إلى لغة الجمهور الذي ترغب في استهدافه.
  • ومن ثم قم بإجراء بعض الأبحاث من أجل تحليل سلوك الزائر على هذه الصفحات الجديدة على مدار الستين يومًا التالية، سوف يمنحك هذا نموذجًا قويًا لمعرفة ما إذا كنت قد عالجت احتياجات جمهورك المستهدف أم لا، غير أنه سوف يمنح Google فرصة لإعادة الزحف إلى موقعك، وهذا سوف يسمح لك بالتعرف على قوة التصنيف للصفحات الجديدة التي قد قمت بترجمتها مقابل الصفحات القديمة التي لم يتم ترجمتها إلى هذه اللغة بعد.

لكن كيف تعرف من اين تبدأ؟ وما هي الصفحات التي يستوجب عليك البدء من عندها وترجمتها؟

إذا كنت ترغب في ترجمة مواقع الويب الخاصة بك ولا تعرف من أين تبدأ؟ فينصح متخصصي ترجمة محتوى مواقع الويب في شركة “إنجاز” أنه يمكنك البدء من عند حساب Analytics الخاص بك حيث من خلال إلقاء النظر إلى تقرير “تدفق السلوك” ضمن علامة مقياس السلوك في حسابك، سيُظهر لك الطرق التي يستخدمها المستخدمون غالبًا عبر موقعك وتعطيك إحساسًا أكبر بالصفحات الأكثر أهمية والتي يمكنك حينها إسنادها إلى شركة الترجمة.

  • قم بعرض الأسعار بالعملة المحلية

يمكن أن تحدث عملية ترجمة موقعك الويب الخاص بك تغيير كبير في تغيير أسعارك عبر موقعك، وفي هذا الصدد فإن إظهار التكلفة بما يعادله بالعملات المحلية للعميل هو الفعل الأمثل، لكن من الناحية المثالية كيف يمكنك القيام بذلك؟

  • يمكنك القيام بذلك برمجيًا من خلال قائمة منسدلة تسمح للمستخدمين باختيار عملتهم المفضلة، هذا يلغي الكثير من العمل والأوقات والجهود المهدرة في سبيل معرفة التكلفة بالعملة المحلية، كما يجعل عملية التسوق عبر الإنترنت من خلال موقعك أسرع وأسهل.
  • بدلاً من ذلك، يمكنك استخدام برنامج يتعرف تلقائيًا على عنوان IP للزائر ومن ثم يقوم بتغيير اللغة والتسعير في جميع أنحاء الموقع حتى يعرف الزوار التكلفة ويفهمونها عندما يرون منتجاتك لأول مرة، هذا يجعلهم أكثر عرضة للرغبة في الشراء وأكثر عرضة لإكمال عملية الشراء عبر موقعك.
  • القيام بعملية توطين للدردشة الحية

بعد القيام بترجمة العناصر الأساسية إلى لغة جمهورك المستهدف، سوف يكون هذا الجمهور بالفعل قادرا على تفقد موقعك وما به من معلومات بلغته الأم بكل سهولة، لكن عندما يحين التواصل معك عبر  الدردشة الحية للموقع ماذا إذا كانت عملية الترجمة والتوطين لم تطل تلك الدردشة بشيء فحينها لم تستطيع الحصول على إحالة ناجحة لطلب الشراء، لذلك فإن الدردشة الحية هي نعمة ضخمة للتجارة عبر الإنترنت، ومع ذلك، إذا كنت تستخدم برنامجًا للدردشة الحية على موقعك، فستحتاج إلى التأكد من أن لديك محادثات  مؤهلة للغات المتاحة على موقعك، على سبيل المثال سوف تكون الدردشة باللغة الإنجليزية معطلة في المناطق التي من المحتمل أن يكون فيها عدد الناطقين باللغة الإنجليزية منخفضًا، كما يمكنك استخدام الاستراتيجية التي تقوم بتمكين الدردشة عبر جميع الزيارات الوافدة إلى موقعك وتغيير نافذة الترحيب استنادًا إلى عنوان IP أو خيارات لغة المستخدم، ثم قم بعرض الخيار للمستخدمين لمتابعة المحادثة باللغة العربية أو الإنجليزية أو قراءة ملف الأسئلة الشائعة بلغتهم الأم.

  • والآن حان الوقت لعمل مدونة لسوقك الجديد

تتجه Google أكثر من أي وقت مضى نحو الاعتراف بجودة المحتوى ومكافأة المواقع من حيث التصدر استناد إلى ذلك، اقترب من السوق الجديد بنفس الطريقة التي تتعامل بها مع السوق الحالي، كما يُعد تسويق عبر المحتوى على شكل مدونات وتقارير وأدوات مجانية طريقة رائعة لزيادة عدد الزيارات العضوية ولا يتغير ذلك في الخارج  أو في التسويق الدولي لفئة مستهدفة أجنبية، وبعد اكمال المدونة الجديدة لهذا السوق الجديد يمكنك استخدام المحتوى الحالي وقد تكون لست بحاجة إلى إنشاء محتوى جديد بالكلية لهذه المدونة، حيث يمكنك البدء بترجمة قطع من المحتوى الحالي باللغة الأم لعلامتك التجارية إلى اللغات التي تستهدفها مع العمل على إضفاء الطابع المحلي على موضوعات المحتوى المترجم بما يتلاءم مع طبيعة الفئة المستهدفة الجديدة وبما يخدم أهدافك، ولن يساعدك في ذلك إلا شركة ترجمة محترفة ومتمكنة من الترجمة التسويقية حتى لا تفقد الرسالة التسويقية الخاصة خلال محاولات الترجمة الحرفية أو الركيكة، وبمجرد ترجمة بعض من هذا المحتوى الحالي يمكنك معرفة الموضوعات الأكثر شعبية أو الأكثر تلاءم مع طبيعة هذه الفئة ومن ثم  يمكنك الانتقال إلى إنشاء قطع جديدة من المحتوى لهذه السوق الجديدة.

  • ترجمة منصات التواصل الاجتماعي

في هذا الشأن فهناك اعتقاد خاطئ يشيع تداوله بالحديث عن زيادة عدد الزيارات واللجوء إلى تكنيك الترجمة، ألا وهو أن عليه ترجمة موقع الويب الخاص به وكفي! ولكن خاطئ بالكلية فلابد أن يكون أمر ترجمة مواقع الويب يحدث بالتزامن مع توفير منصات للتواصل الاجتماعي بنفس اللغة لهذه السوق الجديدة أو اللغات التي قد تم ترجمة موقعك إليها، حيث يتماشى هذا التكتيك مع أسلوب التدوين والتسويق عبر المحتوى وتهيئة مواقع الويب لمحركات البحث، إن ترجمة حساب وسائل التواصل الاجتماعي إلى لغة السوق الجديدة التي تدخلها هو السبيل لزيادة تفاعل العملاء مع علامتك التجارية بالإضافة إلى دفع حركة المرور عبر الإنترنت إلى موقعك، من الناحية المثالية لابد من إنشاء حسابات لمنصات التواصل الاجتماعي جديدة لسوقك الجديدة، ولكن إذا لم يكن لديك الوقت أو ليس لديك النية في الوقت الحالي بتوظيف المزيد من الموظفين لذلك، فلديك خيار آخر على الأقل على Facebook  إذا كنت تفتقر إلى حسابات Facebook مترجمة منفصلة، فيمكنك استخدام بعض الأدوات على سبيل المثال أداة  Facebook Power Editor بدلا من ذلك، باستخدام هذه الأداة يمكنك تعيين اللغة والموقع المحدد الذي تريد أن يظهر فيه المنشور كل ما تنشره سيكون متاحًا فقط للمستخدمين بهذه اللغة والموقع المحددين. لذا فأنت تقوم في الأساس بترجمة Facebook الخاص بك دون الحاجة حتى إلى إنشاء حساب جديد.

الخلاصة: –

قد يبدو الالتزام أمر ترجمة مواقع الويب الخاصة بك بالكامل وتوطين نشاطك التجاري إلى تلك السوق الجديدة التي قد قمت باستهدافها أمر مربكا ومعقدا بعض الشيء، ولكن وجود شركة ترجمة متخصصة في هذا المجال على وجه التحديد ولديها سنوات من الخبرة وسابقة أعمال محترفة سوف يساعدك كثيرا في الوصول إلى أهدافك والحصول على ترجمة عالية الجودة لمواقع الويب الخاصة بك.

تواصل معنا اليوم واحصل على ترجمة مواقع محترفة وعالية الجودة!

راسلنا على الواتس اب