الإطار النظرى للرسائل العلمية:

مما لا شك فيه أن الإطار النظري في متن الرسالة العلمية بمثابة العمود الفقري من جسم الإنسان؛ فلولاه لما استقامت الرسالة ولبان للرائي ضعفها وقصورَها. ويتطلب الإطار النظري للرسائل العلمية إلمامًا بكل ما كُتِب عن موضوع البحث، ومعرفة واسعة بالمراجع العربية والأجنبية التي ناقشت هذا الموضوع من قبل كما أن دقة اللغة ووضوحها وسلامتها من أهم الأسباب التي يتطلبها الإطار النظري للرسائل العلمية. ويشمل الإطار النظري متن الرسالة بأبوابها وفصولها وتشعباتها كما يشمل دراسات أخرى سبق لها مناقشة موضوع البحث هذا من قبل.

شروط الإطار النظري المنهجي:

إن للإطار النظري المنهجي شروطًا عدة، نذكر منها:
(1)           الابتكار والأصالة:
ينبغي على الباحث أن يتسم إطاره النظري بالجدة، ويطرح موضوعًا جديدًا لم يسبق للباحثين طرحه، وحين يناقش مشكلة لا بد أن يتناولها بطريقة موضوعية، تساعد على حلها وكشف جوانبها.
(2)           رصانة المحتوى:
مما لا شك فيه أن رصانة وجودة المحتوى يساعدان كثيرًا في التأكيد على جدوى الرسالة العلمية؛ فاللغة وعاء أفكارنا ولا بدَّ أن يكون الوعاء سليمًا حتى يكون بمقدوره حمل أفكارنا. ونحن في شركة “إنجاز” لخدمات الترجمة والأبحاث العلمية نضمن لك لغة سليمة من ناحية البناء والأسلوب والبنية النحوية والصرفية؛ إذ نمتلك فريقًا كبيرًا من اللغويين والمحررين المعروفين يعملون بدوام كامل في شركتنا.
(3)           الاعتماد على كتب حديثة وعدم الاكتفاء بأمهات الكتب:
لا بد أن تعرض الرسالة العلمية آراء الباحثين الجدد وتناقشها وتأخذ منها وترد حتى تكون الرسالة ثرية وغنية بمحتواها العلمي. ونحن في شركة “إنجاز” نوفر لك هذه الكتب المرجعية والمصادر العربية والأجنبية حتى تقف على أرض صلبة بمحتوى رسالتك.
(4)           صدق المعلومات ودقتها:
ونعني بذلك أن تكون الرسالة أمينة في عرض بياناتها ومعلوماتها وتبتعد عن الأهواء والأغراض الشخصية.
(5)           الاهتمام بالتوثيق والإحالات:
عندما نقوم بالاقتباس عن مصدر ما أو نضمن رسالتنا فكرة معينة مأخوذة عن مؤلف آخر فلا بد من الإشارة إلى هذا المصدر حتى لا يتهم الآخرون رسالتنا بالسرقة والانتحال.
 

تواصل معنا الآن واطلب هذه الخدمة من “إنجاز” وكن واثقًا من بلوغ هدفك.

اطلب الخدمة الآن

طلب خدمه
راسلنا على الواتس اب