عمل استبانات

يتطلب الشق التطبيقي من البحث العلمي بعض الأدوات التي من خلالها يستطيع الباحث الوقوف على الحقيقة في ما يبحث فيه من موضوعات، إذ قد يتطلب الأمر منه تصميم استباناتٍ، أو إجراء مقابلاتٍ، أو استطلاعات رأيٍ، أو تجربةٍ علميةٍ، أو اختبارات. تلك الأدوات يمكن تصميمها لتشخيص الواقع، أو لاستشفاف رؤى المستقبل حول مسألةٍ من مسائل البحث، وتوظيفها فيه بما يخدم الموضوع، ومن تلك الأدوات، بل أشهرها على الإطلاق: الاستبانات.

وتعرف الاستبانات بأنها: جملةٌ من التساؤلات المكتوبة يتولى الشخص المُستَجْوَبُ الإجابة عنها، وقد تكون تلك التساؤلات مفتوحة وقد تكون مغلقة

الأمور التي يجب مراعاتها عند صياغة تساؤلات الاستبانة.

يراعى في تصميم تساؤلات الاستبانة ما يلي:

مزايا الاستبانة:

صعوبات تصميم الاستبانة:

خطوات تصميم الاستبانة:

مواصفات الاستبانة الجيدة:

الاستبانة الجيدة هي التي تتوافر فيها المواصفات التالية:

ويُفضِّل خبراء كتابة الاستبانة استبعاد خيارات عدم المعرفة (لا أعرف – لا أدري – غير مهتم)، حيث أنها تمثل مخرجًا آمنا من كل أسئلة الاستبانة، إلا أن ذلك ليس بقاعدة.

كما يُنصح بعدم الاقتصار على بديلين فقط من فئات الاستجابة، حيث أن ذلك يقلص اختيارات المستجيب، مما قد يؤدي إلى نتائج غير صادقة.

أنواع الاستبانات :

تتعدد الاستبانات وأشهرها نوعان:

الاستبانة المفتوحة (وتأخذ شكل أسئلة مقالية يجيب عنها المستجيب بالكم والكيف الذي يراه).

الاستبانة المغلقة: وتأخذ واحدةً من صورتين:

ورقة رصد: وهي عبارة عن أسئلة من نوع الإجابات القصيرة، لكل منه إجابتان: غالبا (نعم أو لا)، أو (موافق أو غير موافق.( مقياس رتب: وهو جملة من العبارات الخبرية، وتتطلب من المستجيب أن يضع لها حكمًا معينًا، وقد يكون هذا الحكم واحدًا من ثلاثة، وأحيانًا أكثر من ثلاثة. ويُفضَّلُ فيه أن يكون عدد الأحكام فرديًا، وفي كل الحلات يسمى المقياس باسم عدد الأحكام في الاستبانة، فيسمى مقياس ثلاثي، أو خماسي، وهكذا.

شكل الاستبانة:

تتألف الاستبانة من جدولٍ ذي أعمدةٍ ثلاثة، يتخذ كل عمودٍ اسما:

فالأول: للفقرات.

والثاني: للتقديرات (ويقسم إلى 3 أعمدة صغيرة أو أي عدد فردي فوق ذلك).

والثالث: للملاحظات.

أبعاد الاستبانة:

يُفضَّل أن تقسم فقرات الاستبانة إلى أبعاد، يضم كل بعدٍ منها مجموعةً متآلفة من القضايا.

خصائص فقرات الاستبانة :

هناك مجموعة من الخصائص التي لابد أن تتسم بها فقرات الاستبانة حتى تؤتي ثمرتها المرجوَّة على أتم وجه، وهي:

تحليل نتائج الاستبانة:

يستبعد الباحث قبل التحليل الاستبانات غير المكتملة، ثم يتثبَّتُ من مطابقة الاستبانات المكتملة لعينة بحثه أو دراسته، ثم في النهاية يقوم بما يلي:

  1. حساب تقدير كل فقرة في كل بعد:
  2. للفرد.
  3. لجميع أفراد العينة.

اطلب الخدمة الا ن وكن من عملائنا اللمميزين

طلب خدمه
راسلنا على الواتس اب